أبل تكثف اعتمادها على الشركات الصينية في البر الرئيسي

بواسطة Ortwin Hofmann

في إطار تطوير صفقات الاستحواذ، أشار كيرك يانغ، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمارات كيركلاند كابيتال، قائلا: إن المزيد من شركات تصنيع الإلكترونيات في البر الرئيسي الصيني تستعد للاستحواذ على حصة في السوق من نظيراتها التايوانية مثل فوكسكون، أكبر مورد لـ أبل، وبيغاترون.


وأشار إلى أن الصين تبلي بلاءً حسناً في كل شيء تقريباً، باستثناء أشباه الموصلات. كما أفادت صحيفة فاينانشال تايمز مؤخراً، أن أبل تريد الاستعانة بشركة لوكسشير الصينية لإنتاج طرزها الرائدة من هواتف الآيفون، ما يكسر سيطرة فوكسكون التايوانية على الإنتاج. وذلك بعد اندلاع احتجاجات العمال في مصنعها الضخم بمدينة تشنغتشو خلال نوفمبر الماضي على خلفية القيود المفروضة من قبل الحكومة الصينية لمواجهة فيروس كورونا.
كما أضاف يانغ في حديثه على قناة سي إن بي سي، أنه مع التوترات الجيوسياسية والحرب التكنولوجية بين الصين وتايوان، تخارجت الكثير من الشركات التايوانية في البر الرئيسي من الصين نتيجة الضغوط المتزايدة في السنوات الخمس الماضية. ولهذا، يتعين على أبل البحث عن بدائل.
بالإضافة إلى ذلك تتمتع الشركات الصينية مثل لوكسشير بميزة هونغ كونغ، حيث يمكنها توظيف أشخاص بسهولة أكبر من الشركات غير الصينية، والحصول على حوافز ضريبية أفضل.

مقالات ذات صلة

© 2021 القاهرة | كل الحقوق محفوظة