الرئيس المعين للدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف يدعو إلى العمل على تحويل الاقتصادات وإزالة الكربون منها وجعلها تتحمل المستقبل وذلك في مركز الإمارات لتقنية المناخ

بواسطة Ortwin Hofmann

أكثر من 1500 من قادة شركات التكنولوجيا والصناعات الرئيسية والتمويل والحكومة والمجتمع المدني وقطاع الطاقة يجتمعون في أبو ظبي لتكنولوجيا المناخ في دولة الإمارات العربية المتحدة.

توفر تكنولوجيا المناخ في دولة الإمارات العربية المتحدة منصة لتحويل الاقتصادات وإزالة الكربون منها وجعلها تتحمل المستقبل.

قوة التكنولوجيا في تحويل واحدة من أكبر التحديات التي نواجهها اليوم إلى واحدة من أكبر الفرص للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.

للحفاظ على التقدم الاقتصادي، مع الحد بشكل كبير من الانبعاثات وتحقيق أهداف اتفاقية باريس، لا نحتاج إلى أي شيء أقل من تصحيح المسار الرئيسي.

نحتاج إلى ترجمة ما نتفق عليه داخل غرف مفاوضات مؤتمر الأطراف إلى إجراءات عملية في العالم الحقيقي.

نحن بحاجة إلى حلول مبتكرة، والمصدر الوحيد الأكثر أهمية لهذه الحلول هو التكنولوجيا.

الإمكانات موجودة، لكن المشهد مجزأ وهذا ببساطة يبطئنا. ما هو مفقود هو نظام بيئي شامل وموحد يجمع جميع اللاعبين الرئيسيين معًا ويجمع كل شيء تحت مظلة واحدة.

ومع السياسات الصحيحة التي تحفز الاستثمارات الصحيحة، يمكن لتكنولوجيات المناخ أن تضاعف على الأقل مساهمتها في النمو العالمي، مع إزالة ما يصل إلى 25 مليار طن من انبعاثات الكربون سنويًا.

من خلال الاستفادة من تقنيات المناخ، يمكننا بناء نموذج تنمية اقتصادية جديد يعتمد على وضع حد للانبعاثات، مع بث حياة جديدة في النمو الاقتصادي.

ويكرر الدكتور الجابر الدعوة إلى مضاعفة قدرة الطاقة المتجددة العالمية إلى ثلاثة أضعاف لتصل إلى 11000 جيجاوات بحلول عام 2030 ومضاعفتها مرة أخرى بحلول عام 2040.

الطاقة المتجددة ليست هي فقط الإجابة. يشكل 5000 مصنع للأسمنت والصلب والألومنيوم في العالم أكثر من 30 في المائة من الانبعاثات العالمية ولا يمكن لأي منها أن يعمل بالطاقة المتجددة وحدها.

يجب توسيع نطاق الهيدروجين وتسويقه لإحداث تأثير حقيقي على نظام الطاقة.

ويذكر أحدث تقرير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ بوضوح أن تطبيق تكنولوجيات احتجاز الكربون على الصناعات التي تنبعث منها انبعاثات ثقيلة هو عامل تمكين حاسم في السباق إلى الصفر الصافي.

نحتاج إلى مواصلة الضغط من أجل تحقيق اختراقات في تخزين البطاريات، وتوسيع الطاقة النووية والاستثمار في طاقات جديدة مثل الانصهار.

نحتاج إلى تطبيق أحدث تقنيات المنصات بقوة مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات والبلوكتشين لزيادة كفاءة الطاقات التي نستخدمها اليوم في كل قطاع.

نحتاج أن تركز شركات التكنولوجيا على النظم الغذائية والزراعة – أكبر مصدر وحيد لغازات الدفيئة، وهو ما يمثل أكثر من ثلث الانبعاثات العالمية.

ويكرر الدكتور الجابر دعوته للحد من انبعاثات الميثان في صناعة النفط والغاز بحلول عام 2030 والتوافق مع خطط صافي الصفر الشاملة بحلول عام 2050 أو قبله.

نحتاج إلى التخلص التدريجي من الانبعاثات من جميع القطاعات بما في ذلك النقل والزراعة والصناعة الثقيلة، وبالطبع انبعاثات الوقود الأحفوري، مع الاستثمار في التقنيات للوصول تدريجيًا لجميع البدائل صفرية الكربون القابلة للتطبيق.

نحتاج إلى إعادة تصور العلاقة بين المنتجين والمستهلكين.

من علاقة تعتمد فقط على العرض والطلب، إلى علاقة تركز على المشاركة في خلق المستقبل.

إنه مهم جدًا ونحن نعتمد تكنولوجيات جديدة ألا يتم ترك الجنوب العالمي. التكنولوجيا ضرورية لمساعدة المجتمعات الأكثر ضعفاً، وبناء القدرات والقفز إلى نموذج تنمية اقتصادية منخفضة الكربون

وحدت اتفاقية باريس الحكومات حول ما يجب على العالم القيام به لمواجهة تحدي المناخ، وسيركز مؤتمر الأطراف 28 على “الكيفية”.

مؤتمر الأطراف 28 سليكون مؤتمر الأطراف في العمل العملي والنتائج العملية، ومؤتمر الأطراف في الحلول، ومؤتمر الأطراف في التأثير، ومؤتمر الأطراف للجميع.

دعونا نكسر التفكير المنعزل وبناء شراكة إبداعية متكاملة.

دعونا نتوقف عن توجيه أصابع الاتهام ونشير إلى الإجراءات والأهداف، دعونا نشير إلى مستقبل أكثر إشراقًا.

دعونا نخلق معًا مسار منخفض الكربون نحو وجهة نمو عالية، لأن السبيل الوحيد للوصول هو ونحن معًا.

أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 11 مايو 2023 /PRNewswire/ — دعا معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات العربية المتحدة والرئيس المعين للدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف، اليوم، إلى اتخاذ إجراءات جماعية بشأن المناخ من جانب القادة العالميين لتحويل الاقتصادات وإزالة الكربون منها وجعلها تتحمل المستقبل.

Dr. Sultan Al Jaber,UAE Minister of Industry and Advanced Technology and COP28 President-Designate, today, called for collective climate action from global leaders to transform, decarbonize and future-proof economies.

وكان الدكتور الجابر يتحدث إلى أكثر من ألف وخمسمائة من صانعي السياسات والمبتكرين والقادة الصناعيين العالميين في مؤتمر الإمارات للتكنولوجيا المناخية في أبو ظبي مع دعوة لتسريع تطوير ونشر الحلول التكنولوجية لإزالة الكربون من الاقتصادات وخفض الانبعاثات بنسبة لا تقل عن ثلاثة وأربعين في المائة بحلول عام 2030 تماشيًا مع تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC).

وشدد في ملاحظاته على الحاجة الملحة إلى انتقال مسؤول وعملي للطاقة يركز على التخلص التدريجي من انبعاثات الوقود الأحفوري مع التخلص التدريجي من جميع بدائل الكربون الصفرية القابلة للتطبيق مع ضمان عدم ترك الجنوب العالمي.

“يخبرنا العلم بالفعل أننا بعيدون عن المسار الصحيح. أكد أحدث تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ أنه يجب على العالم خفض الانبعاثات بنسبة 43 في المائة بحلول عام 2030، هذا إذا كنا جادين في الحفاظ على طموح 1.5 على قيد الحياة. وفي الوقت نفسه، نعلم أن الطلب العالمي على الطاقة سيستمر في الزيادة لأن نصف مليار شخص إضافي سينضمون إلينا على هذا الكوكب بحلول عام 2030.

“إذا أردنا الحفاظ على التقدم الاقتصادي، مع تقليل الانبعاثات بشكل كبير، فنحن بحاجة إلى تصحيح كبير للمسار. نحن بحاجة إلى ترجمة ما نتفق عليه داخل غرف مفاوضات مؤتمر الأطراف إلى إجراءات عملية في العالم الحقيقي. نحن بحاجة إلى إيجاد طريقة لوقف الانبعاثات، وليس التقدم. نحن بحاجة إلى حلول مبتكرة، والمصدر الوحيد الأكثر أهمية لهذه الحلول هو التكنولوجيا.”

واستمرارًا لتصريحاته، أشار الدكتور الجابر إلى أن استثمارات التكنولوجيا النظيفة كسرت حاجز التريليون دولار لأول مرة في عام 2022، مع وجود مجال كبير للنمو.

أعتقد أن هذا التحول يمثل أعظم فرصة أو تنمية بشرية واقتصادية منذ الثورة الصناعية الأولى، وأنا أعلم أننا نسير في الاتجاه الصحيح.”

مع السياسات الصحيحة التي تحفز الاستثمارات الصحيحة، يمكن لتكنولوجيات المناخ على الأقل مضاعفة مساهمتها في النمو العالمي، مع إزالة ما يصل إلى خمسة وعشرين مليار طن من انبعاثات الكربون سنويًا. من خلال الاستفادة من تقنيات المناخ، يمكننا بناء نموذج تنمية اقتصادية جديد يعتمد على وضع حد للانبعاثات، مع بث حياة جديدة في النمو الاقتصادي.

على الرغم من نمو الطاقة المتجددة، فإن غالبية الانبعاثات لا يمكن حلها من خلال مصادر الطاقة المتجددة وحدها، لا سيما في الصناعات التي تنبعث منها انبعاثات ثقيلة. وأشار الدكتور الجابر إلى أن هناك أكثر من 5000 مصنع للأسمنت والصلب والألمنيوم في العالم اليوم يشكلون مجتمعين ما يقرب من ثلاثين في المائة من الانبعاثات العالمية ولا يمكن لأي منها العمل على طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية وحدها.

وسلط الدكتور الجابر الضوء على الدور الحاسم للهيدروجين واحتجاز الكربون في تمكين انتقال الطاقة المسؤول والواقعي.

“هنا حيث يمكن أن تلعب حلول مثل الهيدروجين دورًا، ولكن يجب توسيع نطاقها وتسويقها لإحداث تأثير حقيقي في نظام الطاقة. إذا كنا جادين في الحد من الانبعاثات الصناعية، فنحن بحاجة إلى أن نكون جادين بشأن تقنيات احتجاز الكربون. في أي سيناريو واقعي يصل بنا إلى الصفر، سيكون لتكنولوجيا احتجاز الكربون دورًا تلعبه. وبدون ذلك، فإن الرياضيات وحدها لا تكفي.”

وشدد الدكتور الجابر على أهمية مواصلة الاستثمار في الطاقة النووية، والدفع نحو تحقيق اختراقات في تخزين البطاريات، قبل الانتقال إلى الحاجة إلى التعاون بين الزراعة والتكنولوجيا لخفض الانبعاثات العالمية.

يجب أن نتذكر أنه خارج الصناعات التي تنبعث منها انبعاثات ثقيلة، فإن النظم الغذائية والزراعة هما أكبر مصدر وحيد لغازات الدفيئة، ويمثلان أكثر من ثلث الانبعاثات العالمية. نحن بحاجة إلى شركات التكنولوجيا للتركيز حقًا على هذة المساحة. تبرز دولة الإمارات العربية المتحدة كشركة رائدة في مجال التكنولوجيا الزراعية والزراعة الرأسية واستخدام التقنيات الرقمية للحد من استخدام الطاقة والمياه مع زيادة غلة المحاصيل في البيئات القاسية.

وإلى جانب الولايات المتحدة، أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة تحالف “AIM for Climate”، وهو تحالف يضم خمسين دولة يهدف إلى تعظيم استخدام التكنولوجيا التجارية للحد من الانبعاثات وزيادة توافر الأغذية المغذية في جميع أنحاء العالم.

وكرر الدكتور الجابر دعوته لصناعة النفط والغاز إلى الحد من انبعاثات الميثان بحلول عام 2030 والتوافق مع خطط صافي الصفر الشاملة بحلول عام 2050 أو قبله.

“في حين أن العالم لا يزال يستخدم الهيدروكربونات، يجب أن نفعل كل ما في وسعنا للحد من كثافة الكربون في تلك الطاقة والقضاء عليها في نهاية المطاف. لهذا السبب دعوت صناعة النفط والغاز إلى التخلص من انبعاثات الميثان بحلول عام 2030 والمواءمة مع خطط الصفر الصافية الشاملة بحلول عام 2050 أو قبله. الهدف من هذه الصناعة وجميع الصناعات واضح. نحن بحاجة إلى التخلص التدريجي من الانبعاثات من جميع القطاعات بما في ذلك النقل والزراعة والصناعة الثقيلة، وبالطبع انبعاثات الوقود الأحفوري، مع الاستثمار في التقنيات للوصول تدريجيًا لجميع البدائل صفرية الكربون القابلة للتطبيق.

ولكي يحدث هذا بشكل أسرع، نحتاج إلى إعادة تصور العلاقة بين المنتجين والمستهلكين. من علاقة تعتمد فقط على العرض والطلب، إلى علاقة تركز على المشاركة في خلق المستقبل. يجب أن نخلق شراكة نشطة بين أكبر منتجي الطاقة، وأكبر المستهلكين الصناعيين، وشركات التكنولوجيا، والمجتمع المالي، والحكومة، والمجتمع المدني. إنه جهد شامل: من خلال العمل معًا، سيكون الهدف هو انتقال متسارع وعملي وعادل للطاقة لا يتخلف عنه أحد.”

وأشار الدكتور الجابر إلى أن تعظيم اعتماد التكنولوجيا في الجنوب العالمي يتطلب من القطاعين العام والمتعدد الأطراف والخاص زيادة تمويل المناخ من خلال تعزيز توافر وسهولة الوصول والقدرة على تحمل التكاليف في بلدان رأس المال التي هي في أمس الحاجة إليها.

“إنه مهم جدًا ونحن نعتمد تكنولوجيات جديدة ألا يتم ترك الجنوب العالمي. وفي العام الماضي، تلقت الاقتصادات النامية 20 في المائة فقط من استثمارات التكنولوجيا النظيفة. تمثل هذه الاقتصادات سبعين في المائة من سكان العالم – أي أكثر من 5 مليارات شخص. التكنولوجيا ضرورية لمساعدة المجتمعات الأكثر ضعفًا على بناء القدرات والقفز إلى نموذج التنمية الاقتصادية منخفضة الكربون.

وفي ختام كلمته، أشار الدكتور الجابر إلى أن الوقت ينفد وأن المخاطر على الكوكب عالية. وقال الدكتور الجابر: “في حين أن اتفاقية باريس التاريخية توحد الحكومات حول ما يجب على العالم القيام به لمواجهة تحدي المناخ، فإن COP28 سيركز على”الكيفية”.

لأحدث أخبار COP28، تابعنا على Twitter على @COP28_UAE

ملاحظات للمحررين

COP28 الإمارات العربية المتحدة :

·  سيقام COP28 الإمارات العربية المتحدة في مدينة العروض بدبي (Expo City Dubai) في الفترة بين 30 نوفمبر و 12 ديسمبر 2023. ومن المتوقع أن يجمع المؤتمر أكثر من 70000 مشاركًا، بينهم رؤساء الدول والمسؤولين الحكوميين ورواد الأعمال الدوليين وممثلي القطاع الخاص والأكاديميين والخبراء والشباب والجهات الفاعلة غير الحكومية.

·  وفقًا للتكليف الصادر عن اتفاقية باريس للمناخ، سيقدم COP28 الإمارات العربية المتحدة أول جرد تقييمي عالمي من نوعه – تقييم شامل للتقدم المحرز في مسلسل تحقيق أهداف المناخ.

·  ستعمل دولة الإمارات العربية المتحدة على توحيد جميع الأطراف للاتفاق على خارطة طريق واضحة لتسريع التقدم من خلال انتقال عملي للطاقة العالمية ونهج “إشراك الجميع” للعمل المناخي الشامل.

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/2073963/COP28_UAE_1.jpg

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/2073964/COP28_UAE_2.jpg

 

Dr. Al Jaber repeated his call on the oil and gas industry to zero out methane emissions by 2030 and align around comprehensive net zero plans by or before 2050.

Cision View original content:https://www.prnewswire.com/ae/ar/news-releases/————————-301822734.html

مقالات ذات صلة

© 2021 القاهرة | كل الحقوق محفوظة