شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): زيارة الرئيس شي لروسيا لتعزيز السلام العالمي والتنمية العالمية

بواسطة Ortwin Hofmann

بكين، 21 مارس/آذار 2023 /PRNewswire/ — يشهد العالم تغيرات عميقة لم نشهدها منذ قرن من الزمان، مع تزايد الاضطرابات الجيوسياسية، وتفاقم المواجهة بين الأحادية والتعددية القطبية، ووباء غير مسبوق وأزمة روسيا وأوكرانيا الهادرة.

وسط هذه الخلفية العالمية، سيلتقي الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في موسكو في الفترة الممتدة من 20 إلى 22 مارس/آذار، لمناقشة شراكة التنسيق الاستراتيجية الشاملة بين الصين وروسيا، وتبادل وجهات النظر حول الشؤون الدولية والإقليمية الرئيسية والمضي قدما في التعاون العملي بين البلدين، بحسب وزارة الخارجية الصينية.

اختتمت الصين للتو الدورات السنوية للهيئة التشريعية الوطنية والهيئة الاستشارية العليا، حيث كشفت الحكومة الصينية عن هدفها للناتج المحلي الإجمالي لعام 2023: حوالي 5 في المائة، والتي يقول الكثيرون إنها نسبة متحفظة بالنظر إلى التعافي السريع للأنشطة الاقتصادية في الصين. كما توسطت البلاد مؤخرًا في اتفاق سلام بين المملكة العربية السعودية وإيران، ونجحت في دفع استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما.

بينما تعيد الصين تشغيل اقتصادها – وهي قوة دافعة مهمة للاقتصاد العالمي المتعثر، وتلعب دورًا أكثر نشاطًا في المجال السياسي العالمي، يتوقع المجتمع الدولي الكثير للاجتماع القادم بين الرئيسين الصيني والروسي.

رحلة لتعزيز السلام العالمي

وتمثل زيارة الدولة المرتقبة إلى روسيا أول رحلة خارجية يقوم بها شي بعد توليه فترة ولايته الثالثة كرئيس للصين في وقت سابق من هذا الشهر، وكذلك زيارته الأولى لروسيا منذ بدء الصراع الروسي الأوكراني في فبراير/شباط 2022.

وفي إشارة إلى أن الزيارة ستعمل على تعميق الثقة والتفاهم المتبادلين بين البلدين، قال وانغ ون بين، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، في مؤتمر صحفي دوري إنها ستكون أيضًا رحلة لتعزيز السلام.

وفي إشارة إلى أن العلاقة بين الصين وروسيا تقوم على مبادئ عدم التحالف وعدم المواجهة وعدم استهداف أطراف ثالثة، قال وانغ إنه على هذا الأساس، ستعمل الصين وروسيا على تعزيز عالم متعدد الأقطاب وديمقراطية أكبر في العلاقات الدولية والمساهمة في التنمية والتقدم العالمي.

وفيما يتعلق بالمحادثات المرتقبة بشأن الأزمة الأوكرانية، قال وانغ إن الصين ستواصل التمسك بموقفها الموضوعي والعادل بشأن هذه القضية ولعب دور بناء في تعزيز محادثات السلام.

لم يثبت نجاح الصين في التوسط في التقارب بين المملكة العربية السعودية وإيران جدوى محادثات السلام فحسب، بل أثار أيضًا الآمال في أنها يمكن أن تفعل الشيء نفسه في حل النزاع الأوكراني.

في إشارة إلى أن الصين لديها علاقات ودية مع كل من روسيا وأوكرانيا، يعتقد يوان شا، الزميل الباحث المساعد في قسم الدراسات الأمريكية في المعهد الصيني للدراسات الدولية، أن دور الوساطة البناء للصين بين روسيا وأوكرانيا يمكن توقعه لأن الوساطة الصينية الناجحة بين المملكة العربية السعودية وإيران أكسبت الصين مصداقية وسيط نزيه وبناء.

وأضاف يوان أن الصين أكدت على الدوام التزامها بتعزيز السلام وتسهيل المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا.

رحلة تعاون لتعزيز الانتعاش الاقتصادي العالمي

قال السفير الصيني لدى روسيا تشانغ هانهوي في مقابلة أجريت معه مؤخرا: “كلما زاد اضطراب العالم، زادت أهمية أن تمضي العلاقات الصينية الروسية قدما بثبات”.

وفقًا لوزارة الخارجية الصينية، ستكون زيارة شي إلى روسيا رحلة تعاون لتعزيز التعاون متبادل المنفعة في مختلف المجالات، وتعميق التآزر بين مبادرة الحزام والطريق والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، ومساعدة البلدين على تحقيق أهداف كل منهما في التنمية والتنشيط.

بما أن عام 2023 يوافق الذكرى العاشرة لمبادرة الحزام والطريق (BRI) التي اقترحتها الصين، قال كوي هونغ جيان، مدير قسم الدراسات الأوروبية في معهد الصين للدراسات الدولية، أن روسيا هي شريك مهم للصين في تعاون الحزام والطريق ومستقبلها وأن المزيد من التعاون في هذا الإطار يمكن أن يفيد المزيد من البلدان والمناطق.

وأشار دينغ شياو شينغ، مدير معهد أوراسيا التابع لمعاهد الصين للعلاقات الدولية المعاصرة، إلى أن الصين وروسيا يمكن أن تدفعا بثبات المشاريع إلى الأمام في مجالات تشمل الطاقة والبنية التحتية، ;وأضاف أن النمو المطرد للتعاون الصيني الروسي سيضخ المزيد من الطاقة الإيجابية في الانتعاش الاقتصادي العالمي.

قال السفير تشانغ إن التجارة الثنائية بين الصين وروسيا بلغت عام 2022 رقما قياسيا بلغ 190.27 مليار دولار، مضيفا أن تجارة الطاقة لعبت دورا أكثر محورية في التجارة الثنائية، بينما شهدت صادرات الصين من المنتجات الكهربائية والسيارات وقطع غيار السيارات إلى روسيا نموًا كبيرًا.

وغادر يوم الخميس قطار شحن صيني – أوروبي متجه إلى موسكو من بكين. ومن المقرر أن يصل القطار المحمّل بالبضائع بما في ذلك الأجهزة المنزلية والملابس وقطع غيار السيارات بعد السفر حوالي 18 يومًا.

وقال تشانغ: “نعتقد أن التجارة بين الصين وروسيا ستصل إلى آفاق جديدة في عام 2023، ونسعى جاهدين لتحقيق هدف التجارة البالغ 200 مليار دولار بحلول نهاية هذا العام، الذي حدده رئيسا البلدين”.

بينما يزدهر التعاون الشامل بين البلدين، تزدهر التبادلات الشعبية والثقافية أيضًا. في الوقت الحاضر، يحتفل الشعبان بعام 2023 للتبادلات الرياضية.

https://news.cgtn.com/news/2023-03-19/Xi-s-Russia-visit-to-promote-world-peace-boost-global-development-1iiTVkGSItq/index.html

 

Cision View original content:https://www.prnewswire.com/ae/ar/news-releases/—-cgtn———-301777419.html

مقالات ذات صلة

© 2021 القاهرة | كل الحقوق محفوظة