عاصفة القرن الشتوية المميتة تخلف فوضى اقتصادية في أميركا وتصعد بأسعار النفط والغاز

بواسطة Ortwin Hofmann

في ردة فعل للعاصفة الشتوية المميتة والتي لم تحدث من قرون في الولايات المتحدة الأمريكية، وخلفت العديد من القتلى والخسائر المادية، أدت لارتفاع ملحوظ في أسعار النفط لأعلى مستوى في ثلاثة أسابيع.


ففي الوقت الذي ضربت فيه عاصفة شتوية الولايات المتحدة الأميركية، وخلفت العديد من القتلى والخسائر المادية، وسط انقطاع الكهرباء عن العديد من الولايات، صعدت أسعار النفط كما هو متوقع خلال تعاملات اليوم الثلاثاء لأعلى مستوى بدعم من خفض إنتاج الطاقة بالولايات المتحدة.
وارتفع خام برنت 22 سنتاً، أي 0.3 في المئة، إلى 84.14 دولار للبرميل بحلول الساعة 0911 بتوقيت غرينتش، بينما زاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي سبعة سنتات إلى 79.63 دولار للبرميل. وسجل خاما القياس في وقت سابق من الجلسة أعلى مستوياتهما منذ الخامس من ديسمبر. وكانت الأسواق البريطانية والأميركية مغلقة أمس (الاثنين) بمناسبة عطلة يوم الميلاد.
وقال كازوهيكو سايتو، كبير المحللين في فوجيتومي سيكيورتيز، وفق بيان رويترز، إن النفط استمد الدعم من مخاوف اضطراب الإمدادات بسبب العواصف الشتوية في الولايات المتحدة. وأضاف لكن من المتوقع أن يتحسن الطقس في الولايات المتحدة هذا الأسبوع، مما يعني أن موجة الصعود قد لا تستمر طويلاً.
واعتباراً من يوم الجمعة، تم إغلاق نحو 1.5 مليون برميل من الطاقة الإنتاجية اليومية للمصافي على ساحل الخليج الأميركي، بينما عانى إنتاج النفط والغاز من ولايات نورث داكوتا إلى تكساس بسبب التجمد مما قلص الإنتاج.
استمر اختناق إمدادات الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة بعد أن تجمدت حقول وخطوط أنابيب الغاز، بسبب عاصفة القرن.
وبحسب تقديرات خدمة بلومبرغ لتمويل الطاقة الجديدة، وصل إنتاج الغاز الطبيعي الذي يستخدم في التدفئة وتوليد الكهرباء في الولايات المتحدة حتى أمس إلى 90 مليار قدم مكعبة، بانخفاض نسبته 10 في المئة تقريباً عن المعدلات الطبيعية في مثل هذا الوقت من العام، بسبب تجمد العديد من المحطات.
وفي يوم 24 ديسمبر الحالي، تراجع الإنتاج الأميركي من الغاز الطبيعي إلى 2.‏84 مليار قدم مكعبة، وتحسن الموقف قليلاً أمس، في حين دعت شركات الكهرباء في أغلب مناطق الولايات المتحدة العملاء إلى ترشيد استهلاك الطاقة حتى لا تحدث انقطاعات للكهرباء.
في الوقت نفسه، ارتفعت درجات الحرارة في ميدلاند بتكساس، وهي منطقة إنتاج رئيسية للغاز الطبيعي في الولايات المتحدة منتصف أمس، إلى 59 درجة فهرنهايت (15 درجة مئوية)، في حين تستمر درجات الحرارة أقل من الصفر في الشمال الشرقي حتى اليوم على الأقل، بحسب تقديرات خبراء الأرصاد.
وارتفعت أسعار الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة الأميركية، خلال تعاملات اليوم، بنسبة 2 في المئة، إلى 5.3 دولار للمليون وحدة حرارية، نتيجة زيادة الطلب عليه للتدفئة، وسط توقعات باستمرار صعود الأسعار حتى انتهاء العاصفة.
بدأت طواقم الطوارئ تتفقد خسائر العاصفة الثلجية التي حرمت ملايين الأميركيين من الاحتفال بعيد الميلاد، خاصة في مناطق غرب نيويورك المغطاة بالثلوج، فيما وصفته السلطات بأنه حرب مع الطبيعة الأمّ في مواجهة عاصفة القرن.
وأنقذ أفراد الحرس الوطني وفرق أخرى مئات الأشخاص من السيارات التي دفنت تحت الثلوج، لكن السلطات قالت إن المزيد من الناس ما زالوا محاصرين.
وأعربت حاكمة نيويورك كاثي هوشول عن صدمتها مما شاهدته خلال جولة استطلاعية الأحد في المدينة. ووصفت هوشول الأمر بأنه أشبه بمنطقة حرب، ومشهد السيارات على جانبي الطرقات صادم، مشيرة إلى تهديد الثلوج المتراكمة بأكثر من مترين للمنازل ومعاناة السكان من انقطاع الكهرباء.
وقالت إنها حرب مع الطبيعة الأم. وأضافت في تصريح للصحافيين بالتأكيد إنها عاصفة القرن. أدى الطقس القاسي إلى انخفاض درجات الحرارة في 48 ولاية أميركية إلى ما دون الصفر.

مقالات ذات صلة

© 2021 القاهرة | كل الحقوق محفوظة